الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخولدردشة مرح
 مطلوب مراقبين ومشرفين للمنتدى فعلى كل من يجد في نفسه الكفائة لهذا المنصب فعليه أن يراسل الإدارة مع تمنياتي التوفيق للجميع لمراسلة الإدارة إضغط هنا Arrow

شاطر | 
 

 رفق بلحيوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ambarksleman
عاشق جديد
عاشق جديد
avatar

المشاركات : 15
عارضة الطاقة :
10 / 10010 / 100

السٌّمعَة : 1
نقاط : 48
تاريخ التسجيل : 17/08/2010

مُساهمةموضوع: رفق بلحيوان   الأربعاء 18 أغسطس 2010 - 4:41

الرفق بالحيوان
قرّرت حضارة الإسلام أن عالم الحيوان، سواءً من يمشي على الأرض، أو يدب عليها، أو يزحف على بطنه، أو يطير بجناحيه، أو يسبح في الماء، طوائف مخلوقة، مثل عالم الإنسان، خلقها الله، وقدّر أحوالها وأرزاقها وآجالها، وأن جميع المخلوقين بما فيهم الحيوان يحشرون يوم القيامة، فيقضي بينهم ربهم، وينصف بعضهم من بعض .

قال تعالى: (وما من دابّة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم)



ومن هنا جاءت الرحمة بالحيوان والرفق به باباً لدخول الجنّة، أما القسوة عليه وتعذيبه،

فهي باب لدخول النار، ومن أجل ذلك حرّم الإسلام قتل الحيوان جوعاً أو عطشاً، وحرّم

المكث على ظهره طويلاً وهوواقف، وحرّم إرهاقه بالأثقال والأعمال الشاقّة، وحرّمت الشريعة

التلهّي بقتل الحيوان، كالصيد للتسلية لا للمنفعة، واتخاذه هدفاً للتعليم على الإصابة، ونهى الإسلام

عن كي الحيوانات بالنار في وجوهها للوسم، أو تحريشها ببعضها بقصد اللهو،

وأنكر العبث بأعشاش الطيور، وحرق قرى النمل



وبذلك فقد سبق الإسلام جمعيات الرفق بالحيوان بأربعة عشر قرنا، فجعل

الإحسان إلى الحيوانات من شعب الإيمان، وإيذاءها والقسوة عليها من

موجبات النار.

ويحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه عن رجل وجد كلبا يلهث من العطش،

فنزل بئرا فملأ خفه منها ماء فسقى الكلب حتى روي.. قال الرسول صلى الله

عليه وسلم: فشكر الله له فغفر له. فقال الصحابة:

أإن لنا في البهائم لأجرا يا رسول الله؟ قال: "في كل كبد رطبة أجر".


وإلى جوار هذه الصورة المضيئة التي توجب مغفرة الله ورضوانه يرسم النبي

صورة أخرى توجب مقت الله وعذابه فيقول: "دخلت امرأة النار في هرة حبستها،

فلا هي أطعمتها، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض".


وبلغ من احترام حيوانية الحيوان أن رأى النبي صلى الله عليه وسلم حمارا

موسوم الوجه (مكويا في وجهه) فأنكر ذلك وقال: "والله لا أسمه إلا في أقصى

شيء من الوجه" ، وفي حديث آخر أنه مر عليه بحمار قد وسم في وجهه فقال:

"أما بلغكم أني لعنت من وسم البهيمة في وجهها أو ضربها في وجهها".

وقد رأى ابن عمر أناسا اتخذوا من دجاجة غرضا يتعلمون عليه الرمي

والإصابة بالسهام فقال: "إن النبي صلى الله عليه وسلم لعن من اتخذ

شيئا فيه الروح غرضا". وقال عبد الله بن عباس: "نهى النبي صلى

الله عليه وسلم عن التحريش بين البهائم". والتحريش بينها: هو إغراء

بعضها ببعض لتتطاحن وتتصارع إلى حد الموت أومقاربته وكما نهى

صلى الله عليه وسلم عن " إخصاء البهائم نهيا شديدا" والإخصاء: سل الخصية.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رفق بلحيوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
°°·.¸.•° مـنتـديات عشــاق لــيبيــا يرحــب بكـم °·.¸.•°° :: ღ ღ ღ عشاق الأقسام العامة ღ ღ ღ :: الحوار العام-
انتقل الى:  
مقياس الحب
الساعة الأن

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
๑۩ Romantic ۩๑ - 114
 
القناص - 79
 
عاشقة مصراته - 68
 
sweet sara - 60
 
المتفائل2012 - 41
 
سيسو الدلوعة - 36
 
mohamad el aissaoui - 30
 
ملاك الحزن - 26
 
المارد - 23
 
صلوحة - 18
 
حفظ الحقوق
جميع الحقوق محفوظة لـ °°·.¸.•° مـنتـديات عشــاق لــيبيــا °·.¸.•°° phpBB2 حقوق الطبع والنشر©2010 - 2009